RADIO CASA MFM

VISITES


 

Rechercher
 
 

Résultats par :
 


Rechercher Recherche avancée

Qui est en ligne ?
Il y a en tout 1 utilisateur en ligne :: 0 Enregistré, 0 Invisible et 1 Invité

Aucun

Le record du nombre d'utilisateurs en ligne est de 17 le Jeu 15 Mar - 16:39
C I T A T I O N S
Statistiques
Nous avons 88 membres enregistrés
L'utilisateur enregistré le plus récent est Abdellatif

Nos membres ont posté un total de 1584 messages dans 509 sujets

Journaux du Maroc
صحف مغربية باللغة العربية

 

Presse Marocaine en Français
Septembre 2017
LunMarMerJeuVenSamDim
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

Calendrier Calendrier


الراجي ... شاعر موغادور القادم إلى الشعر من جزيرة الألم

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

الراجي ... شاعر موغادور القادم إلى الشعر من جزيرة الألم

Message  Mohamed Mabrouk le Ven 1 Avr - 17:23


الراجي ... شاعر موغادور القادم إلى الشعر من جزيرة الألم

يختار الشعر ضحاياه بعناية فائقة، يعرف كيف يتسلل إلى أرواحهم التائهة والشفافة المشتعلة بآلاف الهواجس والأسئلة، ليتحول إلى لعنة ونعمة تنقل أصحابها إلى الحدود القصوى للجحيم والجنة في نفس الآن.
وبهذا المعنى، يصبح الشعر ألقا وألما وسؤالا مفتوحا على الوجود، يرسم من خلال اللغة والصور والمجازات والاستعارات عالما آخر وأفقا مختلفا منفتحا على الشرط الإنساني.
وعندما تستشري مظاهر القبح والرداءة والسطحية والتفاهة كالطاعون، ينتصب الشعر كناصية للحلم والأمل وكاختيار جمالي يضيء هشاشتنا الإنسانية، ويدفئ ردهات أرواحنا الباردة ويعيدنا إلى طفولتنا الأولى.
مبارك الراجي ينتمى إلى قبيلة الشعراء من هذه البوابة المشرعة في وجه الشمس، هو شاعر مختلف، قدم إلى الشعر من جزيرة الألم وسكنت المعاناة جلده، ليتحول الوجع مشتلا يوميا يدفعه قسرا للاكتواء بنار القصيدة.
أن تكون شاعرا اليوم يعني، بالنسبة لمبارك الراجي، أن تكون لك القدرة على جعل الحلم واقعا، وأن تبدع كل يوم صيغا وأشكالا متعددة للحياة المنتصرة للجمال والرقي والصفاء ورهافة الحس.
لا يعتبر مبارك الراجي الشعر امتيازا بقدر ما يعتبره "ورطة جميلة تعني الواقع فيها أكثر، لهذا فإن الحاجة إلى الشعر كانت وستظل مستمرة، لأن الحياة نفسها لا يمكن أن تستمر دون شعر".
يكتب الشعر لأنه يبحث عن صورة والدته التي غادرت هذا العالم وهو بعد طفل، يبحث من خلال الكلمات عن حضنها الدافئ وعن ابتسامتها وعن رائحتها، يكتب الشعر ليقاوم المرض ، ولكن أيضا لكي لا تنطفئ شعلة البراءة في عيني طفليه آدم وريم.
وبالرغم من أنه لم يكن يرغب في أن يصبح أبا خوفا من أن تتكرر مأساته مع أبنائه، إلا أنه يعتبر أن قدوم آدم (أربع سنوات ونصف) وريم (ثلاث سنوات) أجمل ما حدث في حياته. فضحكتهما وشغبهما الطفولي ترياق للروح ومخفف لكل المعاناة التي يشعر بها سواء مع المرض ، خصوصا وأنه لا يواظب على العلاج بسبب ظروفه المادية الصعبة، أو بسبب إكراهات الحياة ومتطلباتها.
هو ابن بحر الصويرة وصديق رياحها، كان يحتمي في الليل بالعراء ويكتب شعرا في أوراق متناثرة هنا وهناك، لم تكن الكتابة عنده ترفا، بقدر ما كانت حاجة وتعبيرا وجوديا عن الألم والوجع والرفض والجنون.
رأى مبارك النور بمدينة موغادور سنة 1966، ينتمي إلى أسرة علم وفقه فجده كان قاضيا ووالده عدلا، غير أن تجربة اليتم قادته إلى ضفاف وعوالم مختلفة، كان الألم والتيه والضياع أبرز عناوينها، توفيت والدته وهو في سن الثالثة، والتحق بها والده وهو في سن العاشرة.
بوفاة والده الذي كانت تجمعه به علاقة خاصة ومتميزة، انهار عالمه الجميل والآمن دفعة واحدة، ليعيش تجربة ضياع وتشرد ويدخل في عالم الليل المرعب لينعزل عن البشر ويتواصل فقط مع القطط والكلاب الضالة.
قضى طفولة قاسية موزعة ما بين الصويرة والبيضاء التي انتقل إليها ليعيش بها مع أخته التي كانت الأقرب إلى قلبه من بين إخوته. الانتقال إلى المدينة الغول لم يكن سهلا، لأنه اكتشف عالما موغلا في الكبر يختلف عن الصويرة التي كانت تتيح له أن يمارس عزلته.
كان يتابع دراسته بتقطع، ولم تكن تقنعه المقررات الدراسية الجامدة التي لم تعلمه الشيء الكثير، كان يحدث أن يختفي لمدة طويلة ويعود ويفاجئ أساتذته بنص جميل أو بموضوع جيد في مادة الإنشاء، كان يكره الكتب الدراسية ويحب الممحاة، فصل عن الدراسة وهو بعد تلميذ في قسم الرابعة إعدادي نتيجة لتغيبه المستمر.
اكتشف القراءة في مرحلة الطفولة وتعرف على جبران خليل جبران وشعراء المهجر وألف ليلة وليلة والسير، و بدأ الكتابة في سن مبكر.. خربشات أولى عن وجه الأم الذي لم يعرفه وعن الأب الذي رحل فجأة، وعن أحلامه الطفولية الصغيرة وعن كل الأشياء التي تؤلمه.
لم يرد أن يعيش عالة على أخته وزوجها، خصوصا وأن ظروفهما المادية كانت صعبة لهذا مارس الكثير من المهن الصغيرة (فراشا في قيسارية "شطيبة"، وبائعا للسندويتشات ).
كان يحرص على أن يجد الوقت ليدخل في عوالمه الخاصة. يكتب ويمزق ما يكتب ويقرأ كثيرا، في هذه المرحلة قرأ الشعر الفرنسي (رامبو وبودلير..) وأعجب بدوستوفسكي واكتشف قامات كبيرة في الشعر والرواية، لا يتذكر أسماء الكتب التي قرأها وهو يتفق مع روائي أمريكي قال "أنا لا أحب أن أكون مقبرة للكتب".
أمضى ست سنوات في الدار البيضاء، لكن علاقته بالصويرة لم تنقطع أبدا وعندما يهزمه الحنين يسافر إليها لبعض الوقت ثم يعود، وعندما أحس أن البيضاء استنفدته واستنفدها قرر العودة بصفة نهائية إلى مسقط الرأس والروح.
الصويرة، بالنسبة إليه، الريح الأولى التي هبت على الكون، هي محارة الروح يحملها داخله أينما كان، كانت حاضرة في ديوانه الأول "ضد اليابسة" وواصلت حضورها الشامخ في مجموعته الشعرية الثانية "ترنيمة لآدم" التي توجد قيد الطبع.
لا يتعامل الشاعر مع الصويرة كفضاء واقعي. "أملك صويرة خاصة بي أحملها داخلي وأعيش معها. هذه الصويرة هي قصيدة روحي". الصويرة، بالنسبة له، أفق جمالي وفلسفي ووجداني. هي مدينة التسامح والتعايش وقبول الآخر "فريح الصويرة لا تسأل زائر المدينة عن ديانته" يؤكد الشاعر.
يقول الشاعر في نص "موغادور" من مجموعته "ترنيمة لآدم" .. "الريح في موغادور/ مكان/ كمان/ أضعه على كتفي/ هاويا في الريح/ مقاما بلا قرار/ الريح الحضارة/ الريح
اللاقرار.
لا يقدس مبارك الراجي ما يكتب. ولا يشكل له لقب الشاعر أي شيء. لهذا لا يلهث وراء طبع دواوينه، بدأت الحكاية سنة 1998 عندما قرأ بعض أصدقائه الطيبين نصوصه الشعرية وأعجبوا بها فاقترحوا عليه المشاركة في جائزة عبد الوهاب البياتي للشعر، لم يفعل رغم الاصرار، فتكلف أحدهم بالعملية.
فاز الراجي بالجائزة بالإضافة إلى شاعرين من العراق وسورية، كانت اللجنة التي اتخذت القرار مكونة من مجموعة من الأسماء الكبيرة: الشعراء سعدي يوسف، نزيه أبوعفش، حسب الشيخ جعفر، محمد مظلوم، والناقد الدكتور علي عباس علوان، بهر شعره أعضاء اللجنة واكتشفوا فيه صوتا مختلفا ولغة شعرية متميزة.
قال الشاعر الراحل عبد الوهاب البياتي عن الفائزين الثلاثة: "هؤلاء شعراء المستقبل، ومسيرتهم تبدأ من منحهم هذه الجائزة"
عندما فاز الراجي بالجائزة عن ديوانه الأول "ضد اليابسة" لم يكن يتوفر على بطاقة وطنية ولا عنوان، فالصويرة بأسوارها العتيقة وبحرها ونوارسها كانت عنوانه
لم تغير جائزة البياتي حياته. طبع الديوان في طبعة أنيقة ووزع في كل البلدان العربية باستثناء المغرب، لم يتقاض أي شيء عن مجموعته الشعرية. لم يحاول أن يعرف السبب. فالمال آخر ما يفكر فيه رغم أنه في مسيس الحاجة له.
في مرحلة الضياع والتشرد، كتب مسرحية "جدار مدينة" عن حياة أطفال الصويرة المشردين وأحلامهم الصغيرة، ومن خلالهم أحلام كل الأطفال الذين يعيشون في وضعية صعبة، في البداية تدرب على المسرحية أطفال الصويرة في الشارع وبعد ذلك شخصها أطفال جمعية "بيتي"، أعجب الأطفال بالعمل الذي غير أشياء كثيرة داخلهم.
ترجمت فلورنس موري المسرحية إلى اللغة الفرنسية وعرضت بإمارة موناكو وبمدينة كرونوبل، عرضت المسرحية باللغتين العربية والفرنسية ولاقت نجاحا كبيرا.
المرأة حاضرة بقوة في شعره وفي حياته، يعتبر أنها أجمل ما في الكون. هي الأم التي رحلت قبل الأوان وأصبح الموت معها جميلا لأنه اختارها و"هي البحر وقارب الحلم وفي نفس الوقت هي المتسللة في كل التفاصيل الصغيرة" فالحياة أنثى والأرض أنثى. المرأة "هي الجرح الأول لآدم فيها تاريخ السماء والأرض وهي امتداد للحياة والجمال ومصدر كل شيء".
ما بين الديوان الأول والثاني تعمق البعد الجمالي في قصائده أكثر كما أن الإحساس بالأشياء نضج بشكل أكبر، رغم أنه يعترف أن الإصغاء إلى الذات تراجع بحكم مشاغل العمل (هو الآن مستخدم بالمكتب الوطني للكهرباء) ومسؤولية الزواج والأبناء.
في قصيدة "اللدغة "من مجموعته "ترنيمة لآدم" يشعل الشاعر حرائق الحب ويعلن شغفا مجنونا بالحياة في انصهار مع ثنائية الحياة/الموت والجسد /الروح واللذة/الألم.
"في اللدغة تترك النحلة روحها/ كذا عند كل قبلة أترك روحي/ وأعود لأرتشفها فوق جبينها/ حيث الزهور لا تنقطف/ تحملني من الموت إلى الحياة/ من الحياة إلى الموت/ في دورة كونية/ في أي ماء أغسل جسدي الآن/ وعليه روح قصيدة/ من روح كل شيء".
روح القصيدة الخالصة التي تحكي كل شيء وتلخص التجربة الإنسانية وتعبر عن القلق اللانهائي والحزن الساكن في الأعماق وفرح صغير يصر على أن يكبر، هي التي يواصل مبارك الراجي البحث عنها، قصيدة عصية على الإمساك تجتمع فيها ضحكة طفليه وريح موغادور وبحرها وهدير أمواجها وأصوات نوارسه

وكالة المغرب العربي : 13 - 04 - 2010

_________________
M.Mabrouk
avatar
Mohamed Mabrouk
Admin

Messages : 153
Date d'inscription : 10/01/2011
Localisation : Essaouira

http://essaouira-scala.forummaroc.net

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum